الانترنت للجميع في كل مكان ... الشبكات المعلوماتية العملاقة القادمة

الانترنت للجميع في كل مكان ...

الشبكات المعلوماتية العملاقة القادمة

ا.م.د. مازن سمير الحكيم

رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات

الجامعة اللبنانية الفرنسية – اربيل


 قد يبدو من الصعب الاعتقاد بأمكانية اتاحة خدمات الانترنت بشكل مجاني لجميع سكان العالم، وايصال محتوى الانترنت بشكل غير مقيد لحوالي 60% من الناس الذين لا يحظون بالقدرة على الاتصال بالإنترنت اما بسبب تواجدهم في مناطق نائية، او استمرار الاسعار المرتفعة لخدمة الانترنت على الرغم من انخفاض اسعار الحواسيب والهواتف الذكية عاما بعد عام، او لفرض القيود الحكومية في بعض دول العالم.

ان العمل على سد الفجوة المعلوماتية العالمية امر في غاية الصعوبة، ولربما من الاصعب والغريب بنفس الوقت هو العمل على سد هذه الفجوة وايصال المحتوى المعلوماتي في الانترنت لجميع السكان من السماء  او الفضاء الخارجي!

لكن بدأ العالم يشهد اليوم تبنى عدة مشاريع لربط المزيد من البشر بخدمة الإنترنت من قبل العديد من الجهات مثل شركة Facebook وشركة  Googleومنظمة صندوق الاستثمار لتنمية الإعلام"MDI" ضمن مبادرات متنوعة تهدف جميعها إلى جعل الوصول إلى الإنترنت متاحًا لجميع سكان الأرض بالتعاون مع عدد من رواد صناعة التقنية حول العالم. ومن ابرز هذه المشاريع مشروع Project Loon لشركة Google، وطائرات Titan لشركة Facebook، ومشروع Outernet لمنظمة صندوق الاستثمار لتنمية الإعلام"MDI" .


 مشروع Loon - مناطيد Google  ... لدى شركة Google مشروع طموح يهدف الى توفير خدمة الانترنت (الجيل الثالث) لسكان الأرض وبالخصوص لسكان قارة إفريقيا، وذلك عن طريق مناطيد تطفو في السماء توفير خدمة الاتصال بالإنترنت للمناطق التي أسفل منها على الأرض.


 Google ستطلق المناطيد في السماء لتطفو في طبقة stratosphere (التي تمتد على ارتفاع بين 18 كم و 50 كم فوق سطح البحر) وذلك ضمن مشروعها الطموح الذي يدعى (Project Loon)، حيث يمكن للمنطاد المجهز بالألواح الطاقة الشمسية من البقاء فى الفضاء 100 يوم فقط ويتعين بعد ذلك أعاده صيانته.


إن فكره هذا المشروع هو إطلاق مناطيد مجهزة بصندوق صغير يحتوي على وحدات استقبال و إرسال لعمل تغطية انترنت أسفل المنطاد الطافي فى الهواء فضلا عن المعدات الالكترونية والهوائية اللازمة لتأمين المنطاد مع مناطيد أخرى، وسيتم تحديد مواقع المناطيد عن طريق خوارزميات البرمجيات لتغطية جزء معين عن طريق حركتها مع الرياح، وبهذه الطريقة يمكن أطلاق عدد كبير من المناطيد لتشكيل شبكة اتصالات واحده كبيرة الحجم و متحركة.

ومع بدء اختبار المشروع في نيوزيلندا فأن Google قد أعلنت بأنها ستطلق Google-Balloons  في حالة نجاح الاختبارات والتغلب على العقبات التي من المتوقع أن تواجه المشروع وتغطية المناطق التي تقع على نفس خط العرض التي تقع عليه نيوزيلندا.

 

 طائرات TITAN – فيسبوك  ... اما شركة Facebook فلديها مشروع مشابه من حيث الهدف ولكن هذه المرة من خلال توفير خدمة الاتصال بالإنترنت عن طريق طائرات بدون طيار (Drones). حيث تسعى Facebook  لشراء مصنع طائرات بدون طيار  تعامل بالطاقة الشمسية تدعى "TITAN" والتي تستطيع الطيران لمدة 5 سنوات متواصلة دون الحاجة الى الهبوط على ارتفاع شاهق في الغلاف الجوى (يصل الى 20 الف متر) وقادرة على حمل مواد تصل إلى 100 كيلوجرام، مع العمل على أجراء بعض التعديلات التي تجعلها قادرة على توفير خدمة الاتصال بالإنترنت للمناطق التي أسفل منها على الأرض.


ومن المؤمل توفير 11 ألف طائرة لتغطية أفريقيا بشبكة الإنترنت ضمن مشروع سيكلفها 60 مليون دولار، ويُعتقد أن شركة (Titan Aerospace) المصنعة لهذا النوع من الطائرات قد تعقد شراكة مع شركة Facebook  لتقديم حلول لهذا المشروع.

 

مشروع Outernet – منظمة MDI  ... اما المشروع الأخر، فهو شبكة Outernet الذي أطلقته منظمة صندوق الاستثمار لتنمية الإعلام"MDI"  في نيويورك والذي سيمنح نحو 4 ملايين مستخدم جديد في جميع مناطق العالم حتى النائية في منتصف عام 2015 القدر على الوصول المجاني إلى محتوى الإنترنت، وذلك باستخدام الأقمار الصناعية.


ان مشروع شبكة Outernet يقوم على تكوين شبكة من مئات الأقمار الصناعية الصغيرة يتم إطلاقها في مدار منخفض حول الأرض تتولى عملية استقبال البيانات من المحطات الأرضية وإعادة نشرها حول العالم بأستخدام بروتوكولات DVB ، Digital Radio Mondale و UDP-based WiFi multicasting ، على ان يكون البث خلال المرحلة الأولى باتجاه واحد من الأقمار الصناعية إلى المستخدم، ليصبح في المرحلة المستقبلية متوفراً في اتجاهين بين المستخدم والأقمار الصناعية.


 وسيكون المحتوى المتاح على شبكة Outernet مقتصراً في المرحلة الاولى من المواقع الكترونية التي تقدم المعلومات مثل خدمة الأخبار من منصات إعلامية مختلفة دون وسائل الرقابة الحكومية التقليدية، وموقعWikipedia ، وتطبيق Open Street Map، إضافة إلى الموسيقى والألعاب والأفلام، بجانب دورات تعليمية مجانية، فضلاً عن أغراض خدمية أخرى مثل إرسال إشارات الطوارئ في حالة تضرر أو انقطاع شبكات الاتصالات التقليدية في منطقة ما منكوبة.

لقد بدأ العمل في مشروع شبكة Outernet منذ شهر 12 من عام 2013 وتم الاعلان الرسمي لنموذج  Satellites and Testing of Long Range WiFi Multicasting في شهر 1 من عام 2014 ومن المخطط ان تدخل شبكة Outernet حيز الخدمة الفعلية في منتصف 2015.

 

وعلى ما يبدو مما تقدم من مشاريع فأن الشركات والمنظمات العالمية عازمة على أنشاء شبكة معلوماتية عملاقة تهدف الى توفير خدمة الانترنت للجميع في كل مكان ...  

 

 


Copyright © 2013.College of Science. All Rights Reserved.