النشأة والتطور PDF طباعة

يرتبط تاريخ تأسيس قسم الرياضيات بتاريخ تأسيس كلية الاداب والعلوم في عام 1949  وكان يسمى قسم الرياضيات والفيزياء حيث كان قسماً صغيراً بلغ عدد طلبة اول دفعة فيه ستة طلاب فقط وفي العام الدراسي 1952  - 1953 صار القسم مستقلاً بعض الشئ وترأسه الدكتور حلمي سماره وبلغ عدد اعضاء الهيئة التدريسية فيه ستة فقط. بموجب قانون الجامعة رقم 28 لسنة 1958 تشكلت من الاقسام العلمية من كلية الاداب والعلوم كلية قائمة بذاتها باسم " كلية العلوم " وضمت الى الجامعة مع بقية الكليات التي كانت موجودة انذاك.  كان التدريس في اقسام كلية العلوم باللغة الانكليزية واستمرت كذلك حتى عام 1972 حيث بدأ بتعريب المناهج ومن ثم صدر قرار بان تدرس مادة واحدة فقط باللغة الانكليزية في كل سنة من سنوات الدراسة الاربعة, وأدى هذا بدوره الى ابتعاد الطالب عن المكتبة حيث ان معظم المصادر من كتب ودوريات كانت باللغة الانكليزية. أما طلبة الدراسات العليا في قسمنا فان لغة التدريس بقيت باللغة الانكليزية وعلى الطلبة كتابة رسائلهم باللغة العربية عدا في حالات الضروره القصوى.

ان الكلية عادت قبل اربع سنوات الى استخدام اللغة الانكليزية للتدريس في الدراسات الاولية والعليا وفي اقسامها المختلفة. على الرغم من ان المكان الذي كان يشغله القسم في الاعظمية قد تغير اكثر من مرة وخاصة عند الغاء كليات التربية عام 1969 حيث تم نقل القسم الى بناية كلية الصيدلة الحالية في الوزيرية ثم اعيد بعد سنتين الى مكانه في الاعظمية إلا ان المشاكل التي واجهها القسم في هذا المجال هي بعد انتقال كلية العلوم سنة 1983 الى البناية المخصصة لها في موقعها الحالي بالجادرية حيث اخذت أقسام الكيمياء, علوم الحياة, الفيزياء وعلم الارض البنايات المخصصة لها ولم يجد قسم الرياضيات مع الاسف مكاناً له ضمن المساحة التي تشغلها الكلية وكانت الحجة في حينها ان قسم الرياضيات لايحتاج الى العديد من المختبرات كبقية الاقسام الاخرى ولذلك لم تخصص له بناية مستقلة ويستطيع استخدام القاعات والغرف الموجودة في الاقسام الاخرى. وطبعا رفضت هذه الاقسام اعطاء القسم احتياجاته لذلك فقد نقل الى جناح من كلية الهندسة مع عمادة الكلية. وفي عام 1985 وبعد انتقال كلية الهندسة الى الجادرية نقل القسم والعمادة ايضاً الى بناية رئاسة الجامعة وخصص للقسم الطابقان الاول والثاني. ثم بعد سنتين تقريباً أنتقل القسم مرة أخرى الى أحدى بنايات جامعة النهرين وبعد قرار الغاء الاقسام الداخلية نقل القسم الى جناح من البنايات المخصصة للاقسام الداخلية والتي يشغلها الان قسم التقنية الحياتية.

كان القسم خلال هذه الفترات يطالب وبالحاح شديد ببناية خاصة له وتمكن بعد جهود مضنية من الحصول على موافقة الجهات ذات العلاقة بانشاء بناية له ولقسم الحاسبات الذي تأسس عام 1983 ووضعت الخرائط المطلوبة بالتشاور مع القسم وانجز العمل في النهاية عام 1993 وما ان باشر القسم بالانتقال للبناية الجديدة التي يشغلها حالياً حتى عين عميد جديد للكلية الذي بدوره اقتطع منها المساحة التي تشغلها عمادة الكلية حالياً.  لقد كان لهذه التنقلات تأثيرات سلبية على الحالة النفسية لطالب الرياضيات حيث كان يشعر بالعزلة عن بقية زملائه في الاقسام الاخرى اضافة لشعوره بان الاختصاص الذي يدرسه لم يعطى له الاهمية المطلوبة من قبل المسؤولين في الوزارة.  نحن نأمل انه عند اكتمال البنايات الجديده ان تنقل العمادة الى مكانها الجديد وتعود البناية الحالية لقسمي الرياضيات والحاسبات فقط. لقد كان لدراسة الرياضيات وخلال العصور, هدف ثابت هو بناء الانسان المبتكر المسلح بالوسائل والمعلومات الرياضياتية التي تؤهله لفهم مشاكل مجتمعه والمساهمة في معالجتها, وبالاضافة الى هذا الهدف الاساسي لدراسة الرياضيات, توجد اهداف أخرى تتغير بتغير اهداف المجتمع وبتطورالرياضيات نفسها, وهذا بالطبع يدعو الى ضرورة تقويم ومراجعة المناهج الدراسية ومفردات مقرراتها بصورة مستمرة ودائمة.       

عند تأسيس كلية الاداب والعلوم سنة 1949 كان النظام الدراسي المتبع نظاماً سنوياً تكون السنة الدراسية فيه من ثلاثين اسبوعاً وكان الفصل الاول يتضمن اثنتا عشر اسبوعاً والثاني عشرة اسابيع والثالث ثمانية اسابيع دراسية وكانت مواد الصف الاول هي الرياضيات , الفيزياء , الكيمياء , الحيوان والنبات عامة لجميع الاقسام العلمية ويتم تخصص الطلبة في الصف الثاني ويتوجب على جميع طلبة العلوم حضور محاضرات باللغتين الفرنسية والالمانية والنجاح فيها.

لقد مرت مناهج القسم بمراحل تطور منذ التأسيس وحتى الوقت الحاضر خيث وضعت المناهج الدراسية لقسم الرياضيات  في العام الدراسي 1952 - 1953 وما عدا بعض التغيرات البسيطة فقد بقيت المناهج كما هي الى منتصف السبعينات تقريبا حيث اصبح تخصص طلبة كلية العلوم يتم في الصف الاول وبطبيعة الحال فان هذا التغيير قد ادى الى تغيير في المناهج الدراسية. وفي عام 1977 اقرمبدأ وجود اربعة محاور في القسم وهي الرياضيات البحته, الرياضيات التطبيقية, الاحصاء الرياضي والحساب العلمي وفي تموز من عام 1980 عقدت ندوه موسعه كان من نتائجها الغاء النظام الفصلي والعبور واستدعى ذلك تغير المناهج ايضاً. 

عقد المؤتمر الثالث للتعليم العالي في تموز من عام 1987 الذي أقر فيه توحيد مناهج اقسام الرياضيات لكليات العلوم في جامعات القطر كافة حيث اصبحت مناهج الصفين اول والثاني موحده وهناك محاور مختلفة ابتداءاً من الصعب الثالث وهي محور الرياضيات العامة, محور بحوث العمليات ومحور الرياضيات الهندسية والفيزيائية. ان هذه المحاور قد تقلصت بعد عام 1991 الذي شهد نزوح عدد كبير من حملة الدكتوراه في القسم الى خارج القطر, الى محور واحد هو محور الرياضيات العامة الذي يعمل به لحد الان.ان هذه التغييرات جرت بصورة سريعة ودون تهيئه كافية, كما ان مستلزمات تنفيذها لم توفر. الجدول رقم 4 يبين مناهج الدراسة الاولية لقسم الرياضيات للعام الحالي 2008-  2009. بدأت دراسة الماجستير في قسم الرياضيات بكلية العلوم في العام الدراسي 1962-  1963 وكان عدد الطلبة الذين تخرجوا في الدورة الاولى اثنين فقط. لقد كان هناك تردد من بعض الطلبة في الانتساب لهذه الدراسة وتفضيلهم الدراسة خارج القطر إلا ان عدد الطلبة المنتسبين لدراسة الماجستيرفي القسم بدأ بالازدياد تدريجيا حتى وصل في منتصف السبعينيات الى 15 طالباً وطالبة وكان القبول لهذه الدراسة من مسؤولية القسم فقط. ان سياسة القبول تغيرت في السنوات اللاحقة واصبحت تعليمات القبول مركزية ويكاد دور القسم ان يكون معدوداً.  من الجدير بالذكر اولاً ان نقول ان علاقة قسم الرياضيات بكلية العلوم بالاقسام المناظرة الاخرى في الجامعات العراقية قوية ومتينة حيث ساهم عدد غير قليل من اعضاء الهيئة التدريسية في القسم بالتدريس والاشراف على طلبة الدراسات العليا في الاقسام الاخرى اضافة الى ان التدريسيين في تلك الاقسام معظمهم من خريجي قسمنا اصلاً. على الرغم من محاولات القسم اقامة علاقات جيدة مع بعض الاقسام المناظرة في جامعات عربية إلا ان هذه المحاولات لم تسفر سوى عن المشاركة في المؤتمرات العلمية بين حين وآخر وحتى مثل هذه المشاركات قد تقلصت في السنوات الاخيرة بسبب صعوبة الحصول على تأشيرة الدخول لتلك الاقطار وطبيعة الوضع الامني في الداخل. ان العلاقة المتميزة والمفيدة هي تلك تربطنا ب CIMPA (المركز الدولي الرياضيات الصرفة والتطبيقية) في فرنسا حيث بدأت عام 2000 حينما قدم هذا المركز دعوة لعضويين من الهيئة التدريسية في القسم لزيادة عدد من الجامعات الفرنسية والتباحث مع المسؤولين فيها عن كيفية الاستفادة من الخبرات والامكانات الموجودة هناك لتطوير القسم.  لقد حققت هذه الزيادة نتائج مهمة منها ارسال عدد من الجامعات الفرنسية مئات الابحاث والدراسات المتعلقة بالرياضيات والتي هي من نتاج تدريسهم الى العراق حيث تم جمعها في جناح خاص بالمكتبة المركزية لجامعة بغداد.  

اننا في تلك الفترة (2000-  2003) كنا بأمس الحاجة لمثل هذه المساعدة. كما اقام القسم بالتعاون مع المركز ورشة عمل في الكلية للفترة  / 119-  20  2001 / 9 / تحت عنوان " تدريس الرياضيات في الجامعات باستخدام الحاسب " وكان المحاضر الرئيسي فيها احد الاساتذة المرموقين من جامعة مرسيليا وقد شارك في هذه الورشة مجموعة من التدريسيين من الاغلب جامعات القطر. كذلك ارسل المركز عدداً من الاساتذة لالقاء محاضرات على اساتذة وطلبة الدراسات العليا في القسم وفي هذه الزيادة تم اختيار ثلاثة من طلبة الدكتوراه في قسمنا لاستكمال اطاريحهم في فرنسا وعلى نفقة الجامعات التي يدرسون فيها و لازال المركز يستضيف كل عام عدد من التدريسين العرقيين من اقسام الرياضيات وخاصة من قسمنا للدورات التي يقيمها سنوياً في انحاء مختلفة من العالم لاطلاعهم على مايستجد من اتجاهات في مجالات الرياضيات ونحن نأمل بعد ان تحسن الوضع الامني عندنا من ان نوثق علاقتنا اكثر بهذا المركز.

لقد بذل تدريسيو القسم جهوداً كبيرة من اجل تطوير القسم وتقدمه رغم قلة عددهم مقارنة مع عدد التدريسين في الاقسام الاخرى اضافة الى ان معظم المواد التي يقومون بتدريسها هي نظرية كما ساهموا بشكل شبه كامل في تدريس مواضيع الرياضيات للاقسام الاخرى في الكلية. ان عدد طلبة الدراسات الاولية الذين حصلوا على شهادة البكلوريوس من قسمنا منذ التأسيس ولحد الان تجاوز 2700 طالب وطالبة. يفتخر القسم ايضاً بانه تمكن في السنوات العشرة الاخيرة من تخريج عدد لابأس به من حملة الدكتوراه الذين يمارسون عملية التدريسين والاشراف حالياً فيه. ان احد عشر من حملة الدكتوراه من التدريسيين الان هم كانوا قد اكملوا دراسة الماجستير والدكتوراه في القسم وخمسة اخرون اكملوا الماجستير في القسم وحصلوا على الدكتوراه من خارج العراق. كذلك فان خمسة عشر من مجموع ثمانية عشر من المدرسين المساعدين الذين هم على ملاك القسم الان حصلوا على شهادة الماجستير من القسم نفسه. ان هذه الاحصائية البسيطة تبين لنا بوضوح الجهود المتميزة التي بذلت من قبل تدريسي القسم من اجل تطوير الكادر الذي يعمل فيه.

 

يمكنك قراءة المزيد عن:

يرتبط تاريخ تأسيس قسم الرياضيات بتاريخ تأسيس كلية الاداب والعلوم في عام 1949  وكان يسمى قسم الرياضيات والفيزياء حيث كان قسماً صغيراً بلغ عدد طلبة اول دفعة فيه ستة طلاب فقط وفي العام الدراسي 1952  1953 صار القسم مستقلاً بعض الشئ وترأسه الدكتور حلمي سماره وبلغ عدد اعضاء الهيئة التدريسية فيه ستة فقط. بموجب قانون الجامعة رقم 28 لسنة 1958 تشكلت من الاقسام العلمية من كلية الاداب والعلوم كلية قائمة بذاتها باسم " كلية العلوم " وضمت الى الجامعة مع بقية الكليات التي كانت موجودة انذاك.  كان التدريس في اقسام كلية العلوم باللغة الانكليزية واستمرت كذلك حتى عام 1972 حيث بدأ بتعريب المناهج ومن ثم صدر قرار بان تدرس مادة واحدة فقط باللغة الانكليزية في كل سنة من سنوات الدراسة الاربعة, وأدى هذا بدوره الى ابتعاد الطالب عن المكتبة حيث ان معظم المصادر من كتب ودوريات كانت باللغة الانكليزية. أما طلبة الدراسات العليا في قسمنا فان لغة التدريس بقيت باللغة الانكليزية وعلى الطلبة كتابة رسائلهم باللغة العربية عدا في حالات الضروره القصوى.

ان الكلية عادت قبل اربع سنوات الى استخدام اللغة الانكليزية للتدريس في الدراسات الاولية والعليا وفي اقسامها المختلفة. على الرغم من ان المكان الذي كان يشغله القسم في الاعظمية قد تغير اكثر من مرة وخاصة عند الغاء كليات التربية عام 1969 حيث تم نقل القسم الى بناية كلية الصيدلة الحالية في الوزيرية ثم اعيد بعد سنتين الى مكانه في الاعظمية إلا ان المشاكل التي واجهها القسم في هذا المجال هي بعد انتقال كلية العلوم سنة 1983 الى البناية المخصصة لها في موقعها الحالي بالجادرية حيث اخذت أقسام الكيمياء, علوم الحياة, الفيزياء وعلم الارض البنايات المخصصة لها ولم يجد قسم الرياضيات مع الاسف مكاناً له ضمن المساحة التي تشغلها الكلية وكانت الحجة في حينها ان قسم الرياضيات لايحتاج الى العديد من المختبرات كبقية الاقسام الاخرى ولذلك لم تخصص له بناية مستقلة ويستطيع استخدام القاعات والغرف الموجودة في الاقسام الاخرى. وطبعا رفضت هذه الاقسام اعطاء القسم احتياجاته لذلك فقد نقل الى جناح من كلية الهندسة مع عمادة الكلية. وفي عام 1985 وبعد انتقال كلية الهندسة الى الجادرية نقل القسم والعمادة ايضاً الى بناية رئاسة الجامعة وخصص للقسم الطابقان الاول والثاني. ثم بعد سنتين تقريباً أنتقل القسم مرة أخرى الى أحدى بنايات جامعة النهرين وبعد قرار الغاء الاقسام الداخلية نقل القسم الى جناح من البنايات المخصصة للاقسام الداخلية والتي يشغلها الان قسم التقنية الحياتية.

كان القسم خلال هذه الفترات يطالب وبالحاح شديد ببناية خاصة له وتمكن بعد جهود مضنية من الحصول على موافقة الجهات ذات العلاقة بانشاء بناية له ولقسم الحاسبات الذي تأسس عام 1983 ووضعت الخرائط المطلوبة بالتشاور مع القسم وانجز العمل في النهاية عام 1993 وما ان باشر القسم بالانتقال للبناية الجديدة التي يشغلها حالياً حتى عين عميد جديد للكلية الذي بدوره اقتطع منها المساحة التي تشغلها عمادة الكلية حالياً.  لقد كان لهذه التنقلات تأثيرات سلبية على الحالة النفسية لطالب الرياضيات حيث كان يشعر بالعزلة عن بقية زملائه في الاقسام الاخرى اضافة لشعوره بان الاختصاص الذي يدرسه لم يعطى له الاهمية المطلوبة من قبل المسؤولين في الوزارة.  نحن نأمل انه عند اكتمال البنايات الجديده ان تنقل العمادة الى مكانها الجديد وتعود البناية الحالية لقسمي الرياضيات والحاسبات فقط. لقد كان لدراسة الرياضيات وخلال العصور, هدف ثابت هو بناء الانسان المبتكر المسلح بالوسائل والمعلومات الرياضياتية التي تؤهله لفهم مشاكل مجتمعه والمساهمة في معالجتها, وبالاضافة الى هذا الهدف الاساسي لدراسة الرياضيات, توجد اهداف أخرى تتغير بتغير اهداف المجتمع وبتطورالرياضيات نفسها, وهذا بالطبع يدعو الى ضرورة تقويم ومراجعة المناهج الدراسية ومفردات مقرراتها بصورة مستمرة ودائمة.       

عند تأسيس كلية الاداب والعلوم سنة 1949 كان النظام الدراسي المتبع نظاماً سنوياً تكون السنة الدراسية فيه من ثلاثين اسبوعاً وكان الفصل الاول يتضمن اثنتا عشر اسبوعاً والثاني عشرة اسابيع والثالث ثمانية اسابيع دراسية وكانت مواد الصف الاول هي الرياضيات , الفيزياء , الكيمياء , الحيوان والنبات عامة لجميع الاقسام العلمية ويتم تخصص الطلبة في الصف الثاني ويتوجب على جميع طلبة العلوم حضور محاضرات باللغتين الفرنسية والالمانية والنجاح فيها.

لقد مرت مناهج القسم بمراحل تطور منذ التأسيس وحتى الوقت الحاضر خيث وضعت المناهج الدراسية لقسم الرياضيات  في العام الدراسي 1952  1953 وما عدا بعض التغيرات البسيطة فقد بقيت المناهج كما هي الى منتصف السبعينات تقريبا حيث اصبح تخصص طلبة كلية العلوم يتم في الصف الاول وبطبيعة الحال فان هذا التغيير قد ادى الى تغيير في المناهج الدراسية. وفي عام 1977 اقرمبدأ وجود اربعة محاور في القسم وهي الرياضيات البحته, الرياضيات التطبيقية, الاحصاء الرياضي والحساب العلمي وفي تموز من عام 1980 عقدت ندوه موسعه كان من نتائجها الغاء النظام الفصلي والعبور واستدعى ذلك تغير المناهج ايضاً. 

عقد المؤتمر الثالث للتعليم العالي في تموز من عام 1987 الذي أقر فيه توحيد مناهج اقسام الرياضيات لكليات العلوم في جامعات القطر كافة حيث اصبحت مناهج الصفين اول والثاني موحده وهناك محاور مختلفة ابتداءاً من الصعب الثالث وهي محور الرياضيات العامة, محور بحوث العمليات ومحور الرياضيات الهندسية والفيزيائية. ان هذه المحاور قد تقلصت بعد عام 1991 الذي شهد نزوح عدد كبير من حملة الدكتوراه في القسم الى خارج القطر, الى محور واحد هو محور الرياضيات العامة الذي يعمل به لحد الان.ان هذه التغييرات جرت بصورة سريعة ودون تهيئه كافية, كما ان مستلزمات تنفيذها لم توفر. الجدول رقم 4 يبين مناهج الدراسة الاولية لقسم الرياضيات للعام الحالي 2008-  2009. بدأت دراسة الماجستير في قسم الرياضيات بكلية العلوم في العام الدراسي 1962-  1963 وكان عدد الطلبة الذين تخرجوا في الدورة الاولى اثنين فقط. لقد كان هناك تردد من بعض الطلبة في الانتساب لهذه الدراسة وتفضيلهم الدراسة خارج القطر إلا ان عدد الطلبة المنتسبين لدراسة الماجستيرفي القسم بدأ بالازدياد تدريجيا حتى وصل في منتصف السبعينيات الى 15 طالباً وطالبة وكان القبول لهذه الدراسة من مسؤولية القسم فقط. ان سياسة القبول تغيرت في السنوات اللاحقة واصبحت تعليمات القبول مركزية ويكاد دور القسم ان يكون معدوداً.  من الجدير بالذكر اولاً ان نقول ان علاقة قسم الرياضيات بكلية العلوم بالاقسام المناظرة الاخرى في الجامعات العراقية قوية ومتينة حيث ساهم عدد غير قليل من اعضاء الهيئة التدريسية في القسم بالتدريس والاشراف على طلبة الدراسات العليا في الاقسام الاخرى اضافة الى ان التدريسيين في تلك الاقسام معظمهم من خريجي قسمنا اصلاً. على الرغم من محاولات القسم اقامة علاقات جيدة مع بعض الاقسام المناظرة في جامعات عربية إلا ان هذه المحاولات لم تسفر سوى عن المشاركة في المؤتمرات العلمية بين حين وآخر وحتى مثل هذه المشاركات قد تقلصت في السنوات الاخيرة بسبب صعوبة الحصول على تأشيرة الدخول لتلك الاقطار وطبيعة الوضع الامني في الداخل. ان العلاقة المتميزة والمفيدة هي تلك تربطنا ب CIMPA (المركز الدولي الرياضيات الصرفة والتطبيقية) في فرنسا حيث بدأت عام 2000 حينما قدم هذا المركز دعوة لعضويين من الهيئة التدريسية في القسم لزيادة عدد من الجامعات الفرنسية والتباحث مع المسؤولين فيها عن كيفية الاستفادة من الخبرات والامكانات الموجودة هناك لتطوير القسم.  لقد حققت هذه الزيادة نتائج مهمة منها ارسال عدد من الجامعات الفرنسية مئات الابحاث والدراسات المتعلقة بالرياضيات والتي هي من نتاج تدريسهم الى العراق حيث تم جمعها في جناح خاص بالمكتبة المركزية لجامعة بغداد.      

اننا في تلك الفترة (2000-  2003) كنا بأمس الحاجة لمثل هذه المساعدة. كما اقام القسم بالتعاون مع المركز ورشة عمل في الكلية للفترة  / 119-  20  2001 / 9 / تحت عنوان " تدريس الرياضيات في الجامعات باستخدام الحاسب " وكان المحاضر الرئيسي فيها احد الاساتذة المرموقين من جامعة مرسيليا وقد شارك في هذه الورشة مجموعة من التدريسيين من الاغلب جامعات القطر. كذلك ارسل المركز عدداً من الاساتذة لالقاء محاضرات على اساتذة وطلبة الدراسات العليا في القسم وفي هذه الزيادة تم اختيار ثلاثة من طلبة الدكتوراه في قسمنا لاستكمال اطاريحهم في فرنسا وعلى نفقة الجامعات التي يدرسون فيها و لازال المركز يستضيف كل عام عدد من التدريسين العرقيين من اقسام الرياضيات وخاصة من قسمنا للدورات التي يقيمها سنوياً في انحاء مختلفة من العالم لاطلاعهم على مايستجد من اتجاهات في مجالات الرياضيات ونحن نأمل بعد ان تحسن الوضع الامني عندنا من ان نوثق علاقتنا اكثر بهذا المركز.

لقد بذل تدريسيو القسم جهوداً كبيرة من اجل تطوير القسم وتقدمه رغم قلة عددهم مقارنة مع عدد التدريسين في الاقسام الاخرى اضافة الى ان معظم المواد التي يقومون بتدريسها هي نظرية كما ساهموا بشكل شبه كامل في تدريس مواضيع الرياضيات للاقسام الاخرى في الكلية. ان عدد طلبة الدراسات الاولية الذين حصلوا على شهادة البكلوريوس من قسمنا منذ التأسيس ولحد الان تجاوز 2700 طالب وطالبة. يفتخر القسم ايضاً بانه تمكن في السنوات العشرة الاخيرة من تخريج عدد لابأس به من حملة الدكتوراه الذين يمارسون عملية التدريسين والاشراف حالياً فيه. ان احد عشر من حملة الدكتوراه من التدريسيين الان هم كانوا قد اكملوا دراسة الماجستير والدكتوراه في القسم وخمسة اخرون اكملوا الماجستير في القسم وحصلوا على الدكتوراه من خارج العراق. كذلك فان خمسة عشر من مجموع ثمانية عشر من المدرسين المساعدين الذين هم على ملاك القسم الان حصلوا على شهادة الماجستير من القسم نفسه. ان هذه الاحصائية البسيطة تبين لنا بوضوح الجهود المتميزة التي بذلت من قبل تدريسي القسم من اجل تطوير الكادر الذي يعمل فيه.
 

DeanCV2014

خارطة كلية العلوم الفضائية

Copyright © 2017. College of Science. Designed by Shape5.com

S5 Box