التايفوئيــد ... زائر الصيــف المزعــج PDF طباعة إرسال إلى صديق
الأربعاء, 01 مايو 2013 00:00

التايفوئيــد .... زائر الصيــف المزعــج

  يعد التايفوئيد من أحد الأمراض الوبائية في العالم ويصيب الأعمار المختلفة وتسببه نوع من بكتريا Salmonella  تنتقل عن طريق الفم الى الأمعاء بعد تناول السوائل والأطعمة الملّوثة بها (أي ليس للشمس علاقة بالإصابة بهذا المرض). تموت هذه البكتريا بالغليان وتقاوم الجفاف والتجميد وبإمكانها العيش عدة أيام في الماء، وكذلك بإستطاعتها التكاثر بالحليب ومشتقاته. إن نسبة الإصابة بهذا المرض تزداد بتراجع المستوى الصحي والبيئي للسكان.

الحمى التوفانية هي واحدة من أقدم الأمراض التي لازمت وجود الإنسان على هذا الكوكب. وقد أثبت العلماء أن الإنسان أصيب بالحمى التوفانية منذ مئات السنين.

أن نسب إنتشار المرض تتصاعد مع الهبوط الملحوظ بالخدمات الصحية العامة، والإزدحام السكاني، وإنخفاض مستوى النظافة الشخصية والعامة وخصوصاً في أوقات الحروب .

إن أحد أسباب إستمرار توطن هذا المرض هو وجود أشخاص حاملين للمرض، حاملي البكتريا في أجسادهم دون ظهور الأعراض وخصوصًا العاملين منهم في إعداد وتصنيع وتقديم المواد الغذائية سواء بالمعامل أو بالمطاعم في أغلب حالات حاملي المرض وجد تعشعش البكتريا في كيس المرارة لديهم خصوصًا أولئك المصابين بحصى المرارة، والذين يصبحون المصدر الرئيس والخطر في نقل وإنتشار المرض.alt

إن الربط بين الصيف وبين الأصابة بالتيفوئيد، (والناس يعتقدون خطأ إن سبب الأصابة هو التعرض للشمس في حين المعروف إن من مضاعفات التعرض غير الأعتيادي للشمس هو الأصابة بضربة الشمس / والتي تختلف كليًا عن التيفوئيد)، عائد إلى أزدياد وسائط نقل الجرثومة المسببة للمرض ومنها إنتشار عربات ومحلات بيع المرطبات والسوائل والعصائر...الخ، وكذلك تناول الحليب الملوث بالجرثومة وبيض السمك المصاب بالجرثومة، هذا إضافة الى الإستخدام الأوسع للمسابح قياسًا للشتاء، حيث يعد ماء المسابح من بؤر التلوث بهذه البكتيريا.

 

أعراض مرض التيفوئيد

بعد اسبوع إلى ثلاثة أسابيع من دخول عصيات البكتريا إلى الجسم تبدأ أعراض مرض التيفوئيد بالظهور  كالصداع والتهابات في الحلق وحمى شديدة تبلغ الحرارة فيها 40 درجة مئوية ويستمر ارتفاع درجة الحرارة ما بين 6 إلى 10 أيام، ثم تنخفض إلى أن تزول في الأسبوع الرابع تقريباً . وعادة ترافق المريض نوبات من القشعريرة وعرق وفقدان الشهية للطعام وفقدان الوعي.

كما يحدث في كثير من الأحيان انتفاخ البطن وإسهال أو إمساك وتضخم الكبد والطحال وأنخفاض ضغط الدم وتناقص دقات القلب، وقد تحدث مضاعفات خطيرة تؤدي إلى نزف دموي في الأمعاء أو تؤدي إلى انثقابها أو إلى مضاعفات أخرى. وتختلف حركة إفراغ الفضلات من شخص لآخر، فتارة يصاب بعضهم بإسهال مائي أخضر اللون وتارة يصاب آخرون بإمساك ويظهر طفح جلدي مكون من بقع حمراء بعد أسبوعين على الصدر والبطن بالخصوص. أما في الحالات الشديدة فأن المريض يهذي ويحملق بعينيه في الفضاء. ويعد هذا المرض خطيراً وقاتلاً إذا لم يعالج.

 

تشخيــــص المـــرض

يجب إجراء الفحوصات المختبرية التالية بعد ظهور أعراض المرض ومنها:  

1-       الفحص السريري التفصيلي للمريض (ظهور أعراض المرض).

2-       الفحص البكتيري للدم .

3-       الفحص البكتيري للخروج.

4-       الفحص البكتيري للأدرار.

5-       الفحص السيرولوجي للدم وهو ليس فحصاً خاصاً بالتيفوئيد وإنما تشترك معه بعض الأمراض الأخرى ولا يعّول عليه كثيرًا بالتشخيص.

6-       فحص الدم حيث يتغيرعدد كريات الدم البيضاء وبمرحلة معينة من مراحل المرضalt .

عــــلاج المـــرض

1-       الأستشفاء ( دخول المستشفى و عزل الموبوء(.

2-        ملازمة السرير.

3-        مراقبة المصاب.

4-        إعطاء المضادات الحيوية.

5-       في الحالات الصعبة و الشديدة يصف الطبيب ادوية الكورتيزون بالإضافة إلى المضادات الحيوية .

6-        ينقل دم أو بلازما الى المصاب في حالة وجود نزف داخل الامعاء .

7-        لمعالجة عوارض القلب و الاوعية يعطى Cardiamine . وغيره من منشطات القلب المسماة Cardiotoniques .

8-        الفيتامينات  Acide nicotinique , Riboflvaine , C , Thiamine , K , B1 , B2 , B6 , B 12

9-       تُجرى  العملية الجراحية عند انثقاب المعي .

10-    يُحقن المصاب بالسوائل ( المصل ) المحتوية على البوتاسيوم و الصوديوم و البروتين .

11-   عند الحالات الخطرة، يُعطى الاوكسجين بواسطة مسبار يُدخل عبر الانف.

12-    مخفضات الحرارة .

13-    تغذية المريض حيث يُعطى المريض المصاب بحمى التيفوئيد الأطعمة المسلوقة والمطحونة الحاوية على الفيتامين، عصير الفواكه، الشاي، المياه، البروتينات و الدهنيات و السكريات اللازمة .

 

الوقايـــة من التايفوئيد


هناك إجراءات وقائية عدة يجب الالتزام بها أهمها :

1-       تأمين المياه الصالحة للشرب ( وتعقيمها  (.

2-       عزل المصاب حتى شفائه .

3-       الحفاظ على النظافة العامة و الغسل الجيد للخضار و الفواكه .

4-       إبعاد المصاب عن العمل في المطاعم و المقاهي .

5-       غسل اليدين جيداً قبل تناول الاكل .

6-       إعطاء لقاح ( تطعيم ) على شكل كبسولة او مصل .

 

مــع تمنياتنا للجميع بدوام الصحـــة والعافية.

وحــــدة الأبحاث البايولوجيـــة للمناطـــــق الحارة.


تحميل النشرة على شكل ملف pdf

 

 

 

DeanCV2014

خارطة كلية العلوم الفضائية

Copyright © 2017. College of Science. Designed by Shape5.com

S5 Box