كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثاني للدراسات الجيولوجية في الاثار

بعنوان العراق مهد الحضارات

      

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اعزائنا السيد رئيس جامعة بغداد المحترم واصحاب المقامات العالية والضيوف الاكارم والمهتمين بالاثار والمشاركين في مؤتمرنا الثاني للدراسات الجيولوجية في الاثار..

جاء في كتاب الله القران الكريم ان "إقرأ" إذ ان اساس كل العلوم  ومعرفتها تكون من خلال القراءة.. فقرائة وتفسير اثارنا تعلمنا اشياء كثيرة وتعطينا عبر عديدة تقربنا الى الله تعالى.

وكما نعرف جميعا وتقديما لهذا المؤتمر المنعقد في رحاب جامعة بغداد العريقة التي فيها نقرأ, فإن جامعة بغداد هي صرحنا العلمي المميز والشامخ الذي يتباهى به ويستند لعلومه العراقيين والكثير من العرب وامم العالم, فقد تصدرت حاليا الترتيب العالمي لتصل (Rank 601) من اصل 23000 بنتاجاتنا والحمد لله ومنها البحوث والمؤتمرات العالمية ومجالات التعاون العلمي والبحثي داخل العراق وخارجه وان مدينتنا بغداد اسم كان للكون كله منارة وكانت للعلم شمس وعنوان ... بغداد لم تخلو قصيدة من اسمها ولم يبرز عالم الا ونهل من نهر علمها وبحر خيرها ... اين ما ذكرت اسمها وقف الجميع احتراما لها. و هي بغدادنا تقف من جديد ان شاء الله وفي هذا الصرح الشامخ جامعة بغداد ينعقد مؤتمرنا الثاني للدراسات الجيولوجية في الاثار.

للبدئ فإن حضارتنا بدأت في سومر وازدهرت في بابل  وأصبحت امبراطورية في اشور وحكمت العالم مع تطور العلوم في الدولة العباسية ببغداد وان تأريخنا وتراثنا سيبقى شامخا للانسانية مهما فعل المتخلفون تتار العصر الحديث الاوباش بسرقة وتهديم اثارنا, لك الله يا عراق. نحن الحضارة وسنبقى بعون الله بهمة المخلصين لعراقنا الغالي.

في هذا المسار المشرف نفتخر بدراسة تراثنا واثارنا وان مؤتمرنا هذا تجسيد وتذكير لهذه الاحداث العظيمة في تأريخ عراقنا الغالي.

اساس دراساتنا الايمان بالله تعالى, فقد ذكرت في القران الكريم والكتب السماوية الاخرى اثارنا مثل اثار النمرود وبابل وعاد وثمود وفرعون كتبيان ان عظمة ما وصلوا اليه من بناء وعلم وصناعة كان باذن الله ...ولكن اخر حكام كل منهم طغوا وجحدوا بنعمة الله وكفروا بها ...فدمر الله بنيانهم وجعلهم احاديث لنعتبر .... والعبرة من ذلك هي ان يعلم الناس ان الامر كله لله وان العلم والعطاء من الله والانجاز بتوفيق من الله وليس من غيره وان الطغبان وحب الذات بعيدا عن الولاء لله يقود للدمار, ولتعيننا في استلهام العزيمة للنهوض ببلدنا وبنائه ان شاء الله فنحن احفاد اولئك العظام ونمتلك جيناتهم.

من تأريخ بلاد ما بين النهرين في حكم البلاد والتعليم وكما ظهر في اثارنا ان كلكامش الملك السومري يحمل بيمينه الاسد رمز القوة وسخر المتوحش انكيدوا للدفاع عنه وبنى اول مدرسه للادب وعلوم الطبيعة والتكنولوجيا ليستنير منها في اعمار بلده وتنظيم مجتمعه فالسومريون قدوة عظام في تأريخ العراق تعطينا العزيمة للنهوض وبناء العراق الحديث.

وأن نصب لاَشور بانيبال عند بوابة المكتبة المركزية في جامعتي سدني وسانفرانسيسكو كرمز لمؤسس اولى مكتبات العالم يضع القوة في يمينه والعلم في شماله مكتوب على اللوح الطيني يعطينا الفخر والاعتزاز بتاريخنا واهتمامهم بالعلم وحفظه.

وأن العراق اول من سن القوانين لتنظيم المجتمع المدني واعطاء كل ذي حق حقه وحماية المظلومين وارساء التعايش السلمي بين الناس والقصاص من المسيئين والمجرمين, ويشهد بذلك مسلة الملك البابلي العادل حمورابي.

إن هذا يؤكد عزيمة العراقي في البناء ومنهم نستمد العزيمة والعبر المذكورة في قراننا الكريم عن قصص الاقوام السابقة لتقوية ايماننا بالله تعالى وطاعته وبعونه تعالى نبني العراق الحديث.

في مؤتمرنا الثاني للدراسات الجيولوجية في الاثار سيعرض بعضا من ذلك الزمان لنستنير بها و نأخذ العبر منها ونحدث اعمالهم بأكتشافات واعمال عصرية حديثة ترفع عراقنا الحالي لينهض بين الامم ان شاء الله تعالى.

من كلية العلوم مركز الاشعاع العلمي في العراق ولكون اثارنا هي مسار نستلهم منها العزيمه وبعد النجاح الواسع في المؤتمر الاول للدراسات الجيولوجية في الاثار (23-24 اذار 2011) نتحمل المسؤلية لتحقيق حاضرنا العلمي في دراسة اثارنا من العراق وانجاح هذا المؤتمر الثاني بالتعاون مع الاثاريين في الهيئة العامة للاثار والتراث إن شاء الله في خلال اليومين 15-16 نيسان 2015. للبدئ نضع بين ايديكم كتيبات دوار المؤتمر ومنهاج المؤتمر وكتاب خلاصات بحوث المؤتمر لتسهيل المتابعة والنقاشات خلال المؤتمر.

 قدُم لهذا المؤتمر خمسة وخمسون بحثاً في التغيرات البيئية وآثارها في نشوء واندثار الحضارات القديمة والاستكشافات الاثارية في حوض وادي الرافدين وإدامتها والآثار الطبيعية والاستكشافات الجيوفيزيائية والجيوكيميائية في الاثار. قبل منها اربعون بحثاً للالقاء في جلسات تخصصية خلال المؤتمر واربعة معارض. نظمت ستة جلسات بحثية لالقاء البحوث المقبولة تجدون تفاصيلها في كتيب منهاج المؤتمر الذي تجدونه في حقيبة كل مشارك في المؤتمر وجلسة للتوصيات.

سيتم ان شاء الله نشر بحوث مختارة من هذا المؤتمر في مجلد خاص ضمن مجلة العلوم العراقية. كما وان الفعاليات الجانبية للمؤتمر ستكون بشكل معارض كتب ولقى اثارية وبوسترات وافلام ذات العلاقة بالاختصاص.

نأمل ان يكون هذا المؤتمر اشراقة علمية لبحوث تخدم العراق وتفيد الدراسات الاثارية في العراق والعالم وتجمع العراقيين لحب العراق. كما ويمثل هذا الجهد الوطني العمق العلمي للابطال العراقيين من الحشد الشعبي وقوات الجيش العراقي وابناء العشائر الغيارى الذين انتخوا لتخليص العراق والعراقيين من تتار العصر الحديث قوى الجهل والظلام  ولتحرير مدننا.

اعان الله العراقيين لتحقيق السلام و البناء ومنه التوفيق....

     أهلا و سهلاً, كلية العلوم ترحب بكم.....

 

                                                              أ.د. ثامر خزعل العامري

                                                      أستاذ النفط رئيس اللجنة التحضيرية


Copyright © 2015. All Rights Reserved.